الاخيرزمانه
مرحباء ضيفنا الكريم اذا لم تكن مسجلا تفضل بالتسجيل



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» يالله يالله ياعلام الاسرار
الخميس سبتمبر 22, 2016 4:07 am من طرف Admin

» مجالسي قديم حوقان رحمه الله
الخميس مايو 01, 2014 7:07 pm من طرف Admin

» حفلة روعة تحدي عبدالواحد الزهراني وبن هضبان
الإثنين يناير 20, 2014 5:51 am من طرف Admin

» حفلة اهالي قرية السرفة في العيد عام (1429) هجري
الإثنين يناير 20, 2014 5:48 am من طرف Admin

» من اجمل ماسمعت (يالله ياللي ترزق الوحش في الخـلا... إليا صاد قوته في الخـلا قنعنـان)
السبت نوفمبر 16, 2013 4:49 am من طرف Admin

» لقائد والشاعر:محمد المدسوس السعدي (منقول)
الثلاثاء أكتوبر 15, 2013 11:42 pm من طرف Admin

» بني يوس......بحث شامل وتفصيلي!!! (منقول)
الإثنين أكتوبر 07, 2013 3:23 am من طرف Admin

» أحمد يقول أسم الرجاجيل واحد
الإثنين أكتوبر 07, 2013 3:22 am من طرف Admin

» ديوان الشاعر/ جريبيع بن صالح الزهراني (منقول)
الإثنين أكتوبر 07, 2013 3:07 am من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 32 بتاريخ الثلاثاء فبراير 07, 2017 1:40 am

شاطر | 
 

 المعري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 69
العمر : 43
الموقع : adeb.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: المعري   الإثنين ديسمبر 15, 2008 11:44 pm

أ
ُولو الفضلِ، في أوطانهم، غرباءُ، تشِذّ وتنأى عنهمُ القُربَاءُ
فما سبأوا الراحَ الكُمَيْتَ لِلذّةٍ، ولا كان منهم، للخِرادِ، سِباءُ
وحسبُ الفتى من ذلّةِ العيش أنّه يروحُ بأدنى القوت، وهو حِباءُ
إذا ماخبتْ نارُ الشّبيبة ساءني ولو نُصّ لي، بين النجوم، خِباءُ
أُرابيك في الودّ الذي قد بذَلتَه، فأُضعِفُ، إن أجدى لديك رباءُ
وما بعد مَرّ الخمسَ عشْرَةٍ من صِبىً، ولا بعد مرّ الأربعين صَباءُ
أجِدَّكَ لا ترضى العباءة ملبَساً، ولو بان ما تُسديه، قيل: عبَاء
وفي هذه الأرض الرَّكودِ منَابتٌ، فمنها، عَلَنْدى ساطِعٌ، وكِباءُ
تواصَلَ حبلُ النّسل ما بين آدمٍ، وبيني، ولم يُوصل بلامِيَ باء
تثاءَبَ عمروٌ، إذ تثاءَبَ خالدٌ، بعَدْوى، فما أعدتَنْيَ الثُؤبَاء
وزهّدني في الخلقِ معرفتي بهم، وعلمي بأنّ العالمينَ هَباء
وكيفَ تلافيّ الذي فاتَ، بعدما، تلفّعَ نيرانَ الحريقِ أباء
إذا نزَلَ المِقدارُ لم يكُ للقطا، نهوضٌ، ولا للمخدرات إباء
وقد نُطِحَتْ بالجيش رَضوى فلم تُبَلْ، ولُزّ، برايات الخميسِ، قُباء
على الولد يجني والدٌ، ولو انهمْ وُلاةٌ على أمصارهم، خُطباء
وزادك بُعداً من بينك، وزادَهم عليك حقُوداً، أنهم نُجبَاء
يرون أباً ألقاهُمُ في مؤرَّبٍ من العَقدِ، ضلّت حَلَّه الأُرَباء
وما أدَبَ الأقوامَ، في كلّ بلدةٍ، إلى المَيْنِ، إلاّ مَعشَرُ أُدَباء
تَتبّعنُا، في كلّ نَقْبْ ومَخْرمٍ، منايا لها، من جنسها، نُقَباء
إذا خافت الأُسدُ الخِماصُ من الظُّبا، فكيفَ تعدّى حُكمَهُنّ ظِباء؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adeb.yoo7.com
 
المعري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاخيرزمانه :: الشعر الفصيح-
انتقل الى: